عشيرة الصبيح


موقع يخص عشيرة الصبيح في العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
علي كاظم درجال الربيعي
 
حيدر فيصل
 
عقيل الموسوي
 
هيثم غازي المشكور
 
د.غالب خزعل
 
فاضل الصبيحاوي
 
عادل جعاز الصبيحاوي
 
فارس عباس طعمه
 
حمادي الفريجي
 
الطرفي
 
المواضيع الأكثر شعبية
أنساب العشائر العراقية كما في معجم العشائر العراقية
معلومات عن عشائر السراي
نسب عشيرة الصبيح
قبيلة الجواريين ( الجواري )
تاريخ عشيرة الصبيح
عشائر العيسى والبزون والمريان
نسب بني طرف
من شيوخ عشائر السراي
شيوخ ووجهاء العمارة في القرن 19
[b]شيخ الصبيح غازي خزعل المشكور[/b]
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 61 بتاريخ الإثنين أغسطس 07, 2017 3:14 pm

شاطر | 
 

 حاضرة ألأهوار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي كاظم درجال الربيعي
القمة
القمة
avatar

ذكر عدد المساهمات : 309
نقاط : 792
تاريخ التسجيل : 08/12/2011
العمل : البحوث والادب العربي

مُساهمةموضوع: حاضرة ألأهوار    الجمعة مارس 16, 2012 8:26 pm

حاضرة الأهوار
--------------
سكان الأهوار وخاصة اهوار العراق هم من القبائل العربية القادمة مع الفتح العربي
و التي ذابت مع ( الأراميين الأنباط و العرب المناذرة ) أي سكان العراق قبل الاسلام فيما بعد .
ويعتبر المعدان أو المعادي (عرب الأهوار) هم أحفاد لقبائل عربية و ينتمون لأرومات قبلية عربية معروفة
كالمنتفق ، وخفاجة اولاد عامر بن ربيعة بن صعصعة ، وشمر ، وتميم المضرية ، وعنزة من ربيعة ، وأسد وغيرهم ...
و هذا لا يمنع اختلاطهم منذ القديم بسكان الاهوار الاصليين ونقصد سكان ما قبل الفتح الاسلامي وهو ( تاريخ فتح ميسان بوابة الاهوار من جهة الشرق في جنوب العراق
وبقاء وسائل العيش القديمة التي عرفها السومريين و البابليين القدماء ومنذ الألف الثالث قبل الميلاد دليل على ذلك...
هذا الاختلاط لم يؤثر على الخصوصية العشائرية العربية المعروفة
و السمات البدوية المتجذرة في التركيبة الاجتماعية عند عرب البادية
و تظهر بالمقابل بعض تلك السمات العراقية الاصيلة الموجودة عند عرب الأهوار التي تختلف عن أقرانهم في البادية العربية
في طرق سكناهم و صيدهم و التي لها أصول و موروث ((عراقي )) مغرق في القدم
كاستخدام وسائل النقل النهري القديمة بواسطة المشاحيف وغيرها وسكن البيوت القصبية المبنية من القصب والبردي والدمن عوضاً عن الخيام ....
وصيد الأسماك والطيور عبر استعمال الفالة البابلية والدوشة وتربية الجاموس بدلا من الآبل
و مضايف قصب الأهوار عوضاً عن خيمة او صيوان شيخ القبيلة و كان استخدام هذه البيوت القصبية منذ العصر السومري القديم ...
ان هذا الموروث القديم لم يؤثر على التركيبة الاجتماعية العربية و الخصوصية العشائرية
و السمات البدوية الظاهرة عند عرب الأهوار .كحب الغزو و السلب....وعادة الثأر و الشرف...
و الرقصات الحربية والاهازيج (الهوسات) و التفاخر بالانساب و التبعية المطلقة للمشيخة في العشيرة الواحدة
و النظرة الفوقية للزراعة .و حب السلاح وشرائه والاحتفاظ به
و الرغبة الفطرية للتمرد على القانون ..أو السلطة المحلية...و كذلك الأعراف الأخلاقية المتوارثة عند العرب...
مثل اعراف الزواج والموت وأحكام الزنى و القتل و الديات الخ...
أهل الأهوار عرب أقحاح لايشوب انسابهم غباروهم ليسوا بزنط غجر أتى بهم الحجاج الثقفي مع جواميسهم كما يعتقد البعض والدليل طرق معيشتهم العراقية المحلية الموغلة في القدم
و ليست مستوردة من بلاد الهند أو السند وهي نفسها التي عرفها المسلمون الأوائل عند دخولهم عالم الاهوار العجيب ولو كانوا كذلك لجلبوا معهم دياناتهم ومذاهبهم و التي لاحصر لها
ويروي الطبري أن أهل الكوفة استأذنوا عند تمصير المدينة في ما كان استأذن فيه أهل البصرة, بالبناء من مادة القصب والبردي كسكان الأهوار في العراق
فقال الخليفة الثاني : العسكر أجد لحربكم وأذكى لكم, و ما أحب أن أخالفكم, وما القصب
قالوا: العكرش او العجرش اذا شرب الماء صار قصبا
قال: فشأنكم.
فابتنى أهل العراقين (البصرة والكوفة) بيوتهم بمادة القصب
ثم ان الحريق وقع بالكوفة و البصرة...وكان أشدهما حريقاً بالكوفة
فاحترق ثمانون عريشاً...ولم يبق فيها قصبة في شوال...فما زال الناس يذكرون ذلك
فبعث سعد نفراً الى الخليفة عمر يستأذنه في البناء باللبن ( الطابوق الطيني الغير مفخور )
قال: وعهد عمر الى الوفد وتقدم الى الناس أن لا يرفعوا بنياناً فوق القدر...
قالوا: و ما القدر ؟؟
قال: ما لا يقربكم من السرف و لا يخرجكم من القصب.( طول القصبة )
و جاء في كتاب( فضل الكوفة) ص 292 نقلاً عن الشعبي :
كتبوا الى عمر .فكتب اليهم ابنوا بالقصب و اتقوا النار تدنوا منه...
فوقع بالكوفة حريق عظيم...
فبلغ عمر...فكتب اليهم: ابنوا باللبن و لا تطبخوه....
كانت الأهوار ملاذاً آمناً للثوار لاتساعها وكانت عصية على الدخلاء لأنها كانت أشبه بمتاهة مائية لا نهاية لها
ومن بطائحها ( خرج القرامطة ونشروا الرعب في أرجاء الدولة العباسية.)
وللفائدة العامة مراجعة كتاب عرب الأهوار للمستشرق و الرحالة الانكليزي ولفرد ثيسجر- منشورات دار الجمل
فقد عاش ردحا من الزمن وخاصة في خمسينات القرن الماضي و بشكل دقيق و قريب من عشائر الاهوار
و سجل عاداتهم و تقاليدهم و طرق معيشتهم الى حد دقيق ...
و بشكل موضوعي الى حد ما ...
-------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مؤيد الصبيحاوي



ذكر عدد المساهمات : 3
نقاط : 3
تاريخ التسجيل : 27/10/2012
العمر : 40
العمل : معلم
معلومات اخرى : احد افراد الصبيح

مُساهمةموضوع: رد: حاضرة ألأهوار    السبت أكتوبر 27, 2012 6:57 pm

تسلم على هذا الموضوع الراقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حاضرة ألأهوار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشيرة الصبيح :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: