عشيرة الصبيح


موقع يخص عشيرة الصبيح في العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
علي كاظم درجال الربيعي
 
حيدر فيصل
 
عقيل الموسوي
 
هيثم غازي المشكور
 
د.غالب خزعل
 
فاضل الصبيحاوي
 
عادل جعاز الصبيحاوي
 
فارس عباس طعمه
 
حمادي الفريجي
 
الطرفي
 
المواضيع الأكثر شعبية
أنساب العشائر العراقية كما في معجم العشائر العراقية
معلومات عن عشائر السراي
نسب عشيرة الصبيح
قبيلة الجواريين ( الجواري )
تاريخ عشيرة الصبيح
عشائر العيسى والبزون والمريان
نسب بني طرف
من شيوخ عشائر السراي
شيوخ ووجهاء العمارة في القرن 19
[b]شيخ الصبيح غازي خزعل المشكور[/b]
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 61 بتاريخ الإثنين أغسطس 07, 2017 3:14 pm

شاطر | 
 

 معلومات عن امارة ربيعة ( المياح )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي كاظم درجال الربيعي
القمة
القمة
avatar

ذكر عدد المساهمات : 309
نقاط : 792
تاريخ التسجيل : 08/12/2011
العمل : البحوث والادب العربي

مُساهمةموضوع: معلومات عن امارة ربيعة ( المياح )   الإثنين أبريل 30, 2012 4:22 am

معلومات عن امارة ربيعة ( المياح )
-------------------------------------
ولما سكن مخزوم بطيحة التيمار من نهر عنتر عمرها وحصنها وبنى القلاع فيها وسكن منطقة أصلين والشرش والقرمة والسويب أخوته صالح وحمود وعلي وعبيد ومنصور وناصر وكرم الله وألتف حولهم جماعة من العرب من بني غرة وبني ساعده وغيرهم فكونوا إمارة ولما ضعفت الدولة العباسية عقدت ربيعه وطي حلفاً على التناصر وعدم الخيانة للاستقلال من حكم الطغاة ولما ظهر ملك الحويزة المشعشعي وحارب أمراء الجزائر وأنتصر على الأمير فضل بن عليان الطائي رجع فاستولى على السويب والقرنة وساعدهُ أولاد شمله على أغتيال صالح سنة 845هـ فضعفت إمارة ربيعه وتشتت شملها فلما فتح الشاه طهماسب الأول العراق عين والياً على البصرة ونهر عنتر إسمهُ (قانصوبيك) ولما ضعف أمير الدولة الصفوية في العراق هجم ملك الحويزة مبارك المشعشعي على الجزائر فقتل أمير نهر عنتر صالح بن غالب بن تميم بن جبر بن صالح بن ولي الله بن درويش بن رحمة الله بن ربيعه (الملحان) بن عجل بن مخزوم وقتل معهُ أخواهُ عبد الله ومحمد بن أجود وعثمان بن باهض وغيرهم في 7 شوال 1022هـ، وفي عام 1021هـ توفى الأمير محمد بن صالح وترك أولادهُ الأمير علي وعيسى وإبراهيم النصر وهاشم وسالم وكاظم وسعد ومنشد وقاسم وحطاب ومبارك ونوح وجاسم ومحسن وضمد أكبرهم الأمير علي ويعرف بالحويش فسار على نهج أبيهِ من تعمير البلاد وحمايتها من الأعداء فلما باع الوالي التركي البصره على حسين باشا أفراسياب التركي الديري قوي أمرهُ فلما توفي قويت شوكة ولدهُ علي باشا فاراد أن يضم إمارة ربيعه في نهر عنتر لولايتهِ فأبى الأمير علي وجهز جيشاً قوياً لمحاربتهِ فأستقبل جيش التركي الذي جاء به من البصرة ومن ساعده من الحويزة فدارت معركة عظيمة في الشرش خسر فيها العدو التركي ورجع خائباً فدبر حيلة لاغتيال الأمير علي وأخوتهِ فأتفق مع امير نهر صالح نعمة الله بن عليان وكان بينهُ وبين الأمير علي عهود ومواثيق مغلظة على عدم الخيانة ولكنه طمع في المال الكثير ورغب بالاستقلال في حكم الجزائر فأتفق مع الأمير التركي بالقبض على الأمير علي إذا ما جاء ليهنأهُ بعيد الأضحى لكن الأمير علي كان مريضاً فأرسل أخاهُ وقائد جيشهِ عيسى وأخوتهِ إلى أمير نهر صالح فلما وصلوا إليهِ أُرسل إلى علي باشا التركي وكان على علم وإستعداد كامل في قلعة القرنة ولما أراد عيسى الرجوع إلى نهر عنتر طلب منه عليان البقاء للعشاء وأظهر المودة الكاملة وإنهُ طبخ العشاء وذبح الذبائح فبقى عيسى إلى الليل وبعد منتصف الليل (وصل) من طريق الغنيمة (الفتحية) جيش التركي وقبض على عيسى وأخوته وتوجهوا إلى نهر عنتر فقتلوا عيسى ومن معهُ ولما وصلوا صدر نهر عنتر والأمير علي كان نائماً ولا علم له بما جرى فحاط الجيش الجرار بقلعة الأمير علي في الرحمانية وضربوها بالقنابر وقتلوا جميع من فيها ثم هجموا على البيوت فقتلوا من الشيوخ والأطفال وفتكوا بالنساء ودمروا القلاع ولم ينج منهم إلا الأطفال الذين هربوا وقتلوا أكثر من خمسة ألآف من حدود نهر صالح إلى نهر الدير ودفن الأمير علي وأخوته جميعاُ في مقبرة خاصة عرفت بقنبر علي في مقاطعة التيمار قريباً من قلعة جدهما الأمير صالح وبقي نهر عنتر خاضعاً لحكم أفراسياب وعاش فيه العبيد واراذل الناس حتى قضى الأتراك علي أفراسياب وفي عام 1121هـ جاء مغامس من البصرة إلى نهر عنتر فبنى قلعة البريجة لمحاربة الأتراك فلما كانت الحرب قتل أمير نهر عنتر فرج بن جابر بن مير محمد بن مير نعمه بن عبيد بن الأمير علي ثم انتقم الله من آل عليان فلم يبق منهم عين ولا أثر فحكم المدينة عثمان بن جابر بن عيسى بن الأمير محمد الحريشي وحكم نهر عنتر خلف بن فرج بن جابر وبقي من ذرية الأخوين الأمير علي وعيسى يحكمان المدينة ونهر عنتر واجتمع حولهم خلق كثير من العرب والجميع على أحسن حال فأمير المدينة في زماننا جابر بن جاسم بن حبيب بن عثمان بن يحيى بن علي بن محمد بن مبارك بن عثمان وأمير التيمار جبر بن صالح بن خيون بن خلف بن فرج ومات جابر وترك حمد ومزعل وسعدون وشياع أمه هويه بنت جبر ومات جبر وترك ثلاثة أولاد هم خلف وفرج ومحمد ويعرف بالوحيد أمه نوره بنت ناصر الضاحي أمير خيط المعدان كتبت في 2 ربيع الثاني 1200هـ ومن رجال الجزائر شهيد التيمار محمد المعروف بالوحيد يقول فرج الله الجزائري الربيعي لما حكم الطغاة الأتراك بلاد العراق قضوا على أفراد العرب بلا ذنب فحكموا على حسين الخيون ومحمد الصيوان ومحمد المعروف (بالوحيد) بالأعدام أما حسن فقد فر بأهلهِ إلى عربستان وأما محمد الصيوان فقد نفذ فيه القول أغاسي حكم الأعدام رمياً بالطوب وفي ليلة غارت نجومها هجم الجندرمة الأتراك على مضيف السيد موسى آل السيد مهنا في جماعة السادة حيث يرقد البطل المغوار فارس التيمار محمد المعروف بالوحيد فأغتنموا فرصة السبات فضربوه ببنادقهم حتى أثخنوه جراحاً ثم حملوه معهم فعلم أشبال الأسد وأخوته فهجموا عليهم وأستخلصوه منهم على آخر نفس من حياتهِ ولم يبق بعدها إلا سويعات حتى فاضت نفسهُ الزكية فنقلوه إلى مثواه الأخير مع آبائهِ الشهداء ودفن جنب جدهِ الأمير علي شهيد الطاغية أفراسياب الديري التركي وترك أربعة من الأسود أولهم شجاع الذي عرف بمحمد وصالح الذي يعرف بدهر وحسن المعروف بشجر وأحمد ويقال له حرب وهم ذخيرة الوحيد للأخذ بثأرهِ من الأتراك الذين قتلوا آباءهم وأجدادهم على أرض الوطن لقد كان الشهيد الوحيد كأبيه أمير التيمار جبر الصالح المعروف براعي العميان وقد رأيت جماعة من العميان في مضيفهِ وضع لهم حبلاً يخرجون به من مكانهم ليعودوا إليهِ وهم على أحسن حال ولما تزوج أبوه عدة نساء كذلك تزوج إبنه الوحيد الأمير فضل الطائي فأولادهما من البنين صالح المعروف بدهر وهو يجمع صفات الرجال والشبل من ذلك الأسد وحسين ويعرف بشجر وآخر يعرف بحرب وقبله أبنه الساعدي أم ولدهِ شجاع المعروف بمحمد ثم أبنه أمير أبي غربة علي أما أمهُ فهي نوره بنت الأمير ناصر الضاحي الربيعي أمير خيط المعدان توفي والد الشهيد الأمير جبر الصالح وهو في ريعان الصبا عام 1271هـ وتوفى جده صالح الخيون عام 1208هـ وجده خيون الخلف 1152هـ وجده فرج أستشهد في ثورة مغامس في نهر عنتر 1121هـ وجده جابر 1101هـ وجده الأمير 1087هـ وجدهُ الأمير نعمه سنة 1062هـ وجدهُ عبيد 1055هـ والشهيد الأميرعلي سنة 1034هـ قتله التركي الديري والأمير محمد سنة 1031هـ والشهيد الأمير صالح 1022هـ قتلهُ ملك الجزيرة مبارك والأمير غالب سنة 985هـ وتميم سنة 958هـ وجبر سنة 908هـ والشهيد صالح سنة 845هـ قتله الحويزي والأمير ولي الله 812هـ والأمير درويش (والد محمد المواح الجد الجامع لعشائر مياح) 785هـ والأمير رحمة الله سنة 753 هـ والأمير ربيعه الملحان 715 هـ والأمير عجل 682 هـ والامير مخزوم الأكبر 649 هـ وهو الذي أقطعهُ الخليفة العباسي نهر عنتر من نهر صالح إلى نهر الدير وقد هاجر من اجمة البرس مقر والدهِ عامر المتوفي سنة 601 هـ وخزيمه سنة 580 هـ ومعمر سنة 508هـ ومنصور 464هـ ومشكور 412 هـ ومياح 371هـ ومحمد 328هـ وحبيب 307هـ ومالك 288هـ وحنظله 242هـ وشيبان 191هـ ومحمد سنة 186هـ وعبد الله 143هـ وعمرو 129هـ وعبد الله 78 هـ وعمرو سنة 35هـ وثعلبه سنة 17هـ والأسعد 9 قبل الهجرة وهمام قتيل حرب البسوس 87 قبل الهجرة.

المصدر //
1- تلريخ عشائر مياح
2- الامارات العربية في جنوب العراق
------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معلومات عن امارة ربيعة ( المياح )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشيرة الصبيح :: مضيف السراي :: قبيلة ربيعة-
انتقل الى: